top of page

ولادة وهجرة وتمايز وموت الخلية الصعبية

بعد أن أنهيت كتابة سلسلة المقالات السابقة عن ولادة وهجرة وتمايز وموت الخلية الصعبية أحببت أن أعقب عليها بهذا المقال السريع.




يأمل العلماء أنه من خلال فهم المزيد عن حياة الخلايا العصبية وموتها أنهم يتكنون من تطويرعلاجات جديدة وربما حتى علاجات شافية لأمراض واضطرابات الدماغ التي تؤثر على حياة ملايين البشر.


تشير أحدث الأبحاث إلى أن الخلايا الجذعية العصبية يمكن أن تولد العديد من الأنواع المختلفة من الخلايا العصبية الموجودة في الدماغ والجهاز العصبي، إن لم يكن كلها. وتَعلٌّم كيفية تحويل هذه الخلايا الجذعية في المختبر إلى أنواع معينة من الخلايا العصبية يمكن أن ينتج إمدادات جديدة من خلايا الدماغ لتحل محل تلك التي ماتت أو تضررت.


ويمكن أيضًا إنشاء علاجات للاستفادة من عوامل النمو وآليات الإشارات الأخرى داخل الدماغ والتي تخبر الخلايا السليفة precursor cells بتكوين خلايا عصبية جديدة. هذا من شأنه أن يجعل من الممكن إصلاح وإعادة تشكيل وتجديد الدماغ من الداخل.

Commentaires


آخر المقالات
الأرشيف
ابحث بواسطة الوسوم
تابعنا
  • قناة د إسماعيل البابللي على اليوتيوب
  • صفحة د إسماعيل البابللي على الفيسبوك
  • صفحة د إسماعيل البابللي على تويتر
  • صفحة د إسماعيل البابللي بانستاغرام

احجز

بالواتساب

00966501107180

يتم الرد فقط أثناء ساعات الدوام

اتصل بمركز

المواعيد

00966920020226

يتم الرد فقط أثناء ساعات الدوام

احجز موعدك

أونلاين

أسهل طريقة للحجز

عن طريق الموقع

bottom of page